[24/أكتوبر/2019] صنعاء -حكومة شباب اليمن المستقل: 

نظمت حكومة شباب اليمن المستقل ممثلة بوزير النفظ الأستاذ محمد الوظاف وموظفو شركة النفط اليمنية، ووزارة الصحة العامة والسكان وقفة احتجاجية كبرى في اليوم الـ200 من الاعتصام المفتوح أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء .

وفي الوقفة التي شاركت فيها منظمات المجتمع المدني والهيئات والاتحادات والجهات والمرافق الصحية والخدمية، وبحضور المدير التنفيذي لشركة النفط ياسر الواحدي، أوضح الناطق الرسمي للشركة أمين الشباطي، أن اليوم ال200 يمثل مرحلة جديدة من الصمود والاباء التي جسدها موظفو الشركة منذ بداية اعتصامهم المفتوح.

وحذر الشباطي من أن استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية سيعرض ملايين المواطنين لكارثة تطال كل مناحي الحياة وستتوقف كافة القطاعات الحيوية عن العمل في حال استنفدت كميات المشتقات النفطية الموجودة .

من جهته قال الناطق الرسمي لوزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضري إن ال200 يوم من الاعتصام المفتوح أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء عرت المنظمة الأممية وأكدت فشلها .

وأوضح أن حصار المشتقات النفطية تسبب بكارثة صحية كبيرة في القطاع الصحي وتوقفت الكثير من المستشفيات والمرافق الصحية عن العمل .

وطالب وزير النفظ في حكومة شباب اليمن المستقل الأستاذ محمد الوظاف الأمم المتحدة بالقياك بدورها الإنساني والضغط على دول التحالف لإدخال السفن النفطية المحتجزة تفادياً لكارثة إنسانية .

بدوره أكد نائب مدير شركة النفط فرع صنعاء سيف الجنيدي، أن شركة النفط اتخذت خلال الأزمة التموينية كافة الإجراءات الكفيلة بتخفيف معاناة الشعب اليمني وكافة القطاعات الحيوية .

وأوضح أنه تم تحديد الكميات المطلوبة من المشتقات النفطية ضمن برامج وخطط تتضمن التوفير المناسب وتحديد الفئات والاهتمام بالجانب الخدمي والقطاعات الحيوية وتقنين الاستهلاك بحيث لا تتوقف تلك الجهات الخدمية ما أدى إلى الاستمرار في العمل دون توقف خلال أيام الأزمة .

من جانبه أكد الأمين العام لاتحاد عمال اليمن علي بامحيسون أن نقابة العمال تقف إلى جانب موظفي شركة النفط فهي جزء لايتجزأ من المعاناة التي يعانيها الشعب اليمني بأكمله جراء الاستمرار في احتجاز السفن النفطية .

فيما أكد حسن الوريث في الكلمة التي ألقاها نيابة عن شركة النفط أن احتجاز سفن المشتقات النفطية يمثل وصمة عار في جبين الأمم المتحدة التي أكدت فشلها في تحييد الاقتصاد الوطني رغم كل المبادرات التي قدمت من أجل تحييد هذا القطاع.

وأكد البيان المشترك الصادر عن نقابات النفط ومنظمات المجتمع المدني والهيئات والاتحادات والجهات والمرافق الصحية والخدمية، التمسك بمطالب المعتصمين ورفع الحصار عن مطار صنعاء الدولي وميناء راس عيسى وإطلاق كافة السفن النفطية المحتجزة وتحييد الاقتصاد. وحمل البيان الأمم المتحدة مسئولية ما يحدث من كارثة جراء احتجاز سفن المشتقات النفطية وعدم السماح لها بالوصول إلى ميناء الحديدة .