بيان صادر عن اللجنة الاقتصادية في حكومة شباب اليمن المستقل حول كارثة سحب العملة الصعبة

بسم الله الرحمن الرحيم 
(وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا انما نحن مصلحون الا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون).    صدق الله العظيم

وقفت اللجنة الاقتصادية في حكومة شباب اليمن المستقل على مستجدات الوضع الاقتصادي بشكل عام وانهيار العملة المحلية امام العملة الصعبة

وازاء مسلسل الانهيار المدروس والمتعمد للعملة المحلية مقابل الدولار…… 
والذي بدوره ادى الى تدهور اقتصادي عام يكاد ان يقضي على حياة اليمنيين
فإن اللجنة الاقتصادية في حكومة
شباب اليمن المستقل تحذر من كارثة اقتصادية سيصل اثرها الى دول الجوار 
ان ما اقدمت عليه حكومة عبد ربه هادي من خطوات مرعبة تمثلت في اغراق السوق المحلية بعملة جديدة تفوق ال800 مليار وفي المقابل سحب العملة الصعبة من السوق المحلية مقابل العملة الجديدة و عدم توفير اعتمادات مستنديه بالعملة الصعبة للتجار مقابل شراء و استيراد البضائع من الخارج وذلك من خلال الوديعة السعودية المقدرة ب2 مليار دولار
بالإضافة الى التلاعب بالأوراق الاقتصادية من خلال نقل البنك المركزي الى عدن وفشل الاخير في مواجهة صرف المرتبات ما أدى الى حرمان أكثر من مليون و300 الف اسره من اعالة أسرهم
ان هذه الخطوات المدروسة والمتعمدة والممنهجة لتعد خيانة وطنية عظمى تمارسها حكومة عبد ربه هادي تحت مبرر ” الشرعية” بقيادة عبد ربه هادي في حق الشعب اليمني الذي لا يستحق من يدعون انفسهم شرعية حقيقية هذا الاعتداء الآثم الذي يرافق ويتزامن مع عدوان عسكري آثم ايضا وتحت مبرر شرعية عبد ربه هادي وحكومته ايضا. 
واللجنة الاقتصادية في حكومة شباب اليمن المستقل اذ تقف على هذا الوضع المؤلم من القرارات القاتلة للشعب اليمني والتي تصدر من خارج اسوار الجمهورية اليمنية وبتوجيه من دول العدوان على اليمن لتدعو حكومة صنعاء ممثلة بالمجلس السياسي الاعلى وحكومة الانقاذ الوطني الى ضرورة اتخاذ التدابير اللازمة كونها معنية في تحمل مسؤولية مواجهة الانهيار الاقتصادي الذي تشهده اليمن 
وتناشد اللجنة الاقتصادية المجتمع الدولي التدخل العاجل وايقاف البطش المتعمد من قبل دول العدوان على اليمن بواسطة ما تسمى ” بالشرعية” ممثلة بعبدربه هادي وحكومته. 
والى المجتمع الدولي وعلى طاولته هذا التساؤل المتكرر. أي شرعية هذه التي تسقي شعبها كؤوس الدم والحصار وتضييق الخناق على حياة مواطنيها ، واي عدالة دولية يمكن أن تكون على قناعة بهذا الاستبداد الذي يمارس على شعب بأكمله من قبل من يعترف به المجتمع الدولي ” شرعية ” وعبرها تبيد طائرات التحالف العربي الامنين من المدنيين في اليمن. 
على طاولة مجلس الامن وحقوق الانسان تضع اللجنة الاقتصادية في حكومة شباب اليمن المستقل هذه الأسطر والتي تلخص حالة الخطر الأكبر الذي ينتظر اليمنيين جراء انهيار العملة المحلية وسحب العملة الصعبة مقابل العملة الجديدة من قبل حكومة عبد ربه هادي دون أدنى مراعاة للوضع المعيشي المؤلم الذي يعيشه الشعب اليمني تحديدا بعد عملية نقل البنك المركزي الى عدن ومصادرة مرتبات موظفي الدولة دون وجه حق
وتحمل اللجنة الاقتصادية دول العدوان على اليمن وعبد ربه هادي وحكومته وسلطة صنعاء ممثلة بالمجلس السياسي الأعلى وحكومة الانقاذ الوطني المسؤولية الانسانية والقانونية جراء ما سيترتب على خطوات استهداف العملة المحلية والاقتصاد الوطني بشكل عام من كارثة ستصيب الانسانية في مقتل. 
على المجتمع الدولي تسجيل موقف انساني وتاريخي بالتدخل العاجل لإيقاف هذا التوحش الذي للأسف الشديد يمارس ضد الشعب اليمني في ظل صمت العالم وتفرجه.

تكرر اللجنة الاقتصادية في حكومة شباب اليمن المستقل دعوتها الى جميع الأطراف اليمنية تحمل مسؤوليتهم الانسانية وتحييد معيشة اليمنيين الخلافات والحرب والصراع.

وللمجتمع الدولي ستتحدث الاجيال يوما عن حكاية صمت عالمي ازاء أكبر الانتهاكات التي مورست في تاريخ الانسانية على ارض اليمن، وسيبحث ابنائكم عن موقف ايجابي بين ركام صمتكم وتفرجكم على الانسانية التي ذبحت الف مرة ومرة على أرض اليمن.

العدالة غائبة حتى اللحظة والتاريخ في انتظار الانتصار لها وايقاف كارثة التجويع التاريخية للشعب اليمني.

صادر عن اللجنة الاقتصادية في حكومة شباب اليمن المستقل 
صنعاء 
الاحد الموافق 2/9/2018