نظم موظفو شركة النفط اليمنية ونقاباتها وهيئاتها وجمع من المواطنين اليوم عقب صلاة الجمعة الـ 67 وقفة احتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء بعنوان “لن تحققوا انتصار “.

وأكد المشاركون في الوقفة التي شارك فيها المدير  التنفيذي لشركة النفط اليمنية المهندس عمار الاضرعي ووزير النفط في حكومة شباب اليمن المستقل محمد الوظاف ووزير الإعلام يحيى الرازحي ووزير التربية ، استمرار الاعتصام المفتوح لموظفي شركة النفط اليمنية أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء حتى تلبية مطالبهم، وإطلاق كافة السفن النفطية المحتجزة وضمان عدم إحتجازها مستقبلاً.

واعتبر بيان صادر عن الوقفة، الأمم المتحدة السبب الرئيس في معاناة الشعب اليمني وتدمير اقتصاده جراء الإملاءات التي تتلقاها من تحالف العدوان الذي يواصل القرصنة على سفن النفط والدواء ومنع دخولها لميناء الحديدة رغم حصورها على تصاريح من الأمم المتحدة.

وجدد البيان عن الوقفة مطالبة الامم المتحدة برفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي وميناء راس عيسى ، والضغط على تحالف العدوان لإطلاق سفن المشتقات النفطية وتحييد الاقتصاد من الاستهداف.

وكان المدير  التنفيذي لشركة النفط اليمنية المهندس عمار الاضرعي ،  أوضح أن دول العدوان تدفع بالمرتزقة لحجز ونهب مقطورات الغاز القادمة من فروع الشركة بالمحافظات وانه لا يزال يحتجز 17 سفينة نفطية، حيث بلغت غرامات احتجاز السفن 50 مليون دولار ـ وأشار إلى ان كافة محطات شركة النفط توقفت عن العمل بنسبة %99 ولم يتبق سوى 7 محطات تعمل على مستوى المحافظات

وحمل الأضرعي الأمم المتحدة كامل المسؤولية بتوفيرها الغطاء لقوى العدوان للفتك باليمنيين حصارا وجوعا  ، كما دعا كافة الأحرار للوقوف مع الشعب اليمني والعمل على محاكمة دول العدوان في المحاكم المحلية والدولية.