بيان مشترك صادر عن اللجنة الوطنية للدفاع عن خدمات الاتصالات وحكومة شباب اليمن المستقل بشأن "الإجراءات التصعيدية التي تستهدف خدمات الاتصالات ومنشآتها المدنية"

 [04/أكتوبر/2018] صنعاء -:

بسم الله الرحمن الرحيم

عقدت اللجنة الوطنية للدفاع عن خدمات الاتصالات اجتماعاً تنسيقياً مع رئيس وأعضاء حكومة شباب اليمن المستقل للوقوف أمام آخر الإجراءات التصعيدية التي تستهدف خدمات الاتصالات والانترنت وآثارها المدمرة على البنية التحتية لشبكة الاتصالات الوطنية ومنشآتها المدنية في مختلف أرجاء اليمن، وعليه فإن اللجنة الوطنية للدفاع عن خدمات الاتصالات وحكومة شباب اليمن المستقل تعلن وبكل حزم وتأكيد ما يلي:

أولاً: تجدد اللجنة الوطنية للدفاع عن خدمات الاتصالات وحكومة شباب اليمن المستقل استنكارها الشديد لاستمرار الإجراءات التصعيدية التي تستهدف خدمات الاتصالات والانترنت من قبل حكومة هادي المدفوعة المدفوعة بقوات التحالف السعودي الإماراتي ، وإصرارها على استخدامها المشروع المسمى “شركة عدن نت” بهدف تدمير وإيقاف خدمات الاتصالات والإنترنت الحيوية دون أدنى اعتبار للضحايا المدنيين والمصير الذي ينتظر أكثر من 25 مليون يمني ، بعد أن تأكدت الأهداف والنوايا الحقيقية من وراء كل الإجراءات المماثلة التي قامت بها حكومة هادي مدفوعة من قبل التحالف باعتبارها تأتي في إطار النهج الذي اعتمدت عليه لفرض عقاب جماعي على المدنيين ، وتسببها في تعطيل الكثير من الخدمات الأساسية التي خسرها المدنيون في اليمن.

ثانياً : ندين وبأشد العبارات الاستهداف المتعدد الذي يطال قطاع الاتصالات الوطني إما بالمشاريع التدميرية المعلنة تحت مسميات براقه ومزاعم باطلة تدعي تحسين وتطوير الخدمات ، وإما بالغارات الجوية التي تستهدف مواقع وأبراج الاتصالات ومنشآتها المدنية ، أو من خلال فرض حضر يمنع دخول التجهيزات اللازمة لصيانة وتحسين شبكة الاتصالات ، أو بأعمال النهب والسلب والتخريب التي تطال كابلات الشبكة النحاسية بشكل منظم وغير مسبوق، وهو النهج الذي يفاقم خطورة الوضع الذي يتعرض له قطاع الاتصالات ، ما يتوجب على المجتمع اليمني والدولي الوقوف بحزم أمام تلك الأعمال العدائية وسرعة التدخل الفوري لإيقافها قبل القضاء على آخر الخدمات المدنية المتبقية ومنعاً لتفاقم معاناة المدنيين اليمنيين.

ثالثاً: تعلن حكومة شباب اليمن المستقل تأييدها للجنة الوطنية للدفاع عن خدمات الاتصالات والعمل معها بتنسيق ورؤية مشتركة، تحقيقاً لمبدأ الاصطفاف الوطني لحماية خدمات الاتصالات، باعتباره مسار والتزام وطني ومسؤولية مجتمعية.

رابعاً: تدعو اللجنة الوطنية للدفاع عن خدمات الاتصالات وحكومة شباب اليمن المستقل مجلس النواب سرعة استكمال إجراءاته التشريعية ومخاطبة المجتمع الدولي باتخاذ ما يلزم وإنقاذ اليمنيين من تلك الإجراءات التي تنتهك مواثيق حقوق الإنسان والتشريعات الدولية كما تمثل انتهاكاً صارخاً للسيادة اليمنية، وتهديداً للوحدة اليمنية التي يلتزم بها المجتمع الدولي بموجب القرار الأممي 2216.

خامساً: ندعو الجهات الحقوقية والسياسية والأمنية والقضائية الرسمية للقيام بمسؤولياتها الحتمية في الضبط وسرعة استكمال واتخاذ إجراءاتها القانونية إزاء الأعمال التخريبية، واعتماد سرعة الإنجاز باعتبارها قضية مجتمعية تندرج في إطار “القضايا الوطنية السيادية وقضايا الرأي العام” وبما يكفل حماية وصون خدمات الاتصالات التي تعتمد عليها مختلف الخدمات الطبية والتعليمية والإنسانية بدرجة أساسية.

سادساً : التأكيد على أنه لم يعد بإمكان المدنيين وضحايا الانتهاكات في اليمن احتمال المزيد من المجازفات والإجراءات التي تخاطر بحاجياتهم الأساسية والحيوية ، ومن هنا تدعو اللجنة الوطنية للدفاع عن خدمات الاتصالات وحكومة شباب اليمن المستقل الهيئات والاتحادات الدولية المتخصصة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات ومنظمات المجتمع الدولي والإنساني وفي مقدمتها الأمم المتحدة ، إلى سرعة التدخل وإيلاء خدمات الاتصالات والإنترنت أولوية مماثلة للتعامل مع الخدمات الصحية والغذائية وإلزام كل الأطراف على العمل بتحييدها بشكل صارم ، لضمان توفير أدنى مستويات الحقوق الإنسانية للمدنيين وفقاً للقانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان.

العزة والمجد والنصر لليمن

المحبة والسلام لكل اليمنيين في ربوع الوطن الكبير

صادر عن الاجتماع التنسيقي الأول للجنة الوطنية للدفاع عن خدمات الاتصالات وحكومة شباب اليمن المستقل

اغلاق